بنك دبي الإسلامي يعقد شراكة مع ساس لمكافحة غسيل الأموال

ساس تدعم بنك دبي الإسلامي بحلول مكافحة غسيل الأموال

سيعتمد البنك بموجب هذا الاتفاق على حلول ساس لمكافحة غسيل الأموال التي تمتثل لقوانين دولة الإمارات العربية المتحدة، وقانون الامتثال الضريبي للحسابات الخارجية، الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يوليو 2014

يساعد حل ساس لمكافحة غسيل الأموال على التزام بنك دبي الإسلامي بقوانين غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، باتباع أسلوب قائم على رصد المخاطر عند مراقبة المعاملات المالية من أجل اكتشاف النشاطات غير المشروعة.

يستخدم الحل تحليلات عالية الأداء وطراق كشف متعددة للمخاطر بتحليل أحجام بيانات كبيرة جداً خلال مدة قصيرة.

يمكَن الحل بنك دبي الإسلامي من رصد نشاطات العملاء والأطراف التي يتعاملون معها تلقائياً للكشف عن عمليات غسل الأموال أو حالات تمويل الإرهاب، ويوثيق عملية اتخاذ القرار بشأنها ويعلم السلطات المختصة

توفر ساس حالياً المنصة الوحيدة التي توفر كجزء محوري من خدماتها حلاً لمكافحة غسيل الأموال والاحتيال والجرائم المالية، وغيرها من الخدمات المماثلة.


تعليقات :

قال محمد عبدالله النهدي، نائب الرئيس التنفيذي لبنك دبي الإسلامي تعليقاً على هذه الشراكة: «لأننا بنك رائد في الإمارات، فإن هذا يضاعف مسؤوليتنا نحو الامتثال باللوائح والنظم المحلية والدولية. وانسجاماً مع هذه الفلسفة، تتيح لنا شراكتنا مع شركة ساس تزويد فريق العمليات لدينا بأحدث الحلول التقنية لمراقبة المعاملات المالية بشكل استباقي للكشف والإبلاغ عن أي نشاطات لا قانونية. ويضاف إلى ذلك، أننا سنتمكن بتطبيق تلك البروتوكولات من اتباع أساليب أشمل لإحباط الجرائم المالية، ويأتي هذا في سياق سعينا لتوفير مستوى أمان أعلى والتخفيف من المخاطر التي نواجهها في البيئة المصرفية المعقدة اليوم.»

صرح شكري دباغي، المدير الإقليمي في الشرق الأوسط والدول الإفريقية الناطقة بالفرنسية لشركة ساس، قائلاً: «بتطبيق لوائح ونظم أشد صرامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، كقانون الامتثال الضريبي للحسابات الخارجية، تحتاج المؤسسات المالية إلى الاعتماد على ضوابط داخلية قوية للكشف والإبلاغ عن نشاطات غسيل الأموال في الوقت المناسب. ويستطيع بنك دبي الإسلامي بتطبيق حل ساس لمكافحة غسيل الأموال أن يتخذ قرارات تنظيمية تعتمد على معلومات موثّقة، وأن يكتشف أي عمليات مشبوهة «.

التعليق على الصورة :

شكري دباغي، المدير الإقليمي في الشرق الأوسط والدول الإفريقية الناطقة بالفرنسية لشركة ساس

أرجو أن لا تتردد بالاتصال بي في حال كان لديك أي أسئلة أو كنت تريد الحصول على مزيد من المعلومات المتعلقة بالخبر.

مع جزيل الشكر وأطيب تحياتي.