تاورز واتسون: زيادة ثقة الموظفين في الإمارات بقياداتهم مع شكّوك بشأن فعاليتهم

يكشف الاستطلاع الأخير تضارب آراء الموظفين تجاه بقية صفات القيادة

أهم نقاط الخبر:

تحققت زيادة طفيفة في مستوى ثقة الموظفين في الإمارات العربية المتحدة بقيادات شركاتهم واعتمادهم عليهم على مدار السنوات الأربع الماضية، غير أن عدد العاملين الذين يعتقدون أن الإدارة العليا في شركاتهم تقدم نموذجاً للقيادة الفعالة تراجع بعض الشيء.

يذكر أقل من نصف الموظفين المستطلعين في الإمارات العربية المتحدة يذكرون أنهم يستمدون الإلهام من قياداتهم الوظيفية، أو يتفهمون تأثير خطواتهم عليهم أو يرون أن قياداتهم منفتحون على الأفكار الجديدة.

38% من الموظفين في الإمارات يعتقدون أن الشركات تطلب آرائهم ومقترحاتهم، ويعتقد 34% منهم أنها تأخذ بتلك الآراء والمقترحات.

وبنتيجة الاستطلاع، منح الموظفون في الإمارات العربية المتحدة هذه النسب العالية لمديريهم:

التعامل المحترم (65%)

القدرة على تنمية الأعمال (62%)

حسن توزيع المهام حسب المهارات والقدرات (57%)

تعليقات:

تعليقاً على هذه الدراسة، قال جيم ماثيومان، مدير واستشاري استراتيجيات الموارد البشرية والتخطيط للعاملين في شركة تاورز واتسون: «إذا نظرنا إلى التطور المستمر في الوضع الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك طبيعة سوق العمل الذي يتسم بتعدد الثقافات، فإن القيادة تشكل أحد المكونات الرئيسة في اجتذاب الموظفين الموهوبين والاحتفاظ بهم. وبينما نشعر بالسرور لهذا الاتجاه الإيجابي لدى الموظفين وثقتهم في إدارتهم، إلا أننا غير راضين عن أن أغلبهم ينظر بعين الشك تجاه نزاهة مديريهم. فالموظف لا يترك الشركة، بل هو في الحقيقة يترك مديره السيء.»

ويقول ماثيومان: «تبرز نتائج الدراسة التي قمنا بها تلك الفجوة بين الأجيال واختلاف الآمال والتوقعات فيما بينها. حيث أن أهم ما يحرك الجيل الشاب هو التطوير والنمو وفرص تحقيق الذات في مهنة معينة. فهي سمة مميزة في الجيل الجديد: الذي تربى ونشأ بصحبة إنترنت وأن كل شيء من حوله يعمل بأقصى سرعة مع توفر المعلومات بين لديه بضغطة زر. وهم يتصفون بالإنتاجية العالية وعدم التردد عن مناقشة أساليب مديريهم في حال وجدوا تضارب في الرسائل التي تصل إليهم من هؤلاء المديرين. وعلى القائد الذكي أن يعمل على تقديم التحديات لهم وتحفيزهم حتى يتسنى له الاحتفاظ بالمواهب من بينهم. كما أن خطط الإحلال والتبديل القائمة على القدرات وبرامج التطوير وعلى التدريب تمثل أدوات رئيسة في الاحتفاظ بالموظفين وتطوير قدراتهم وتقديم البارزين منهم كما ينبغي أن يكون. »

ويقول ماثيومان: «إن بناء القيادات القوية الفعالة أمر لا يتحقق بين ليلة وضحاها. والحقيقة أن إدارة الموارد البشرية تلعب دوراً مهماً في تكوين القيادات في أية شركة. ففي البداية، يتوجب على إدارة الموارد البشرية تحديد القدرات الأساسية المطلوبة لدى الإدارة العليا في شركاتهم، ثم تقييم وضعية القيادة من منظور المستقبل القريب للشركة ونجاحاتها المأمولة. وبوسع إدارة الموارد البشرية أن تصيغ نموذج النجاح وأن تعمل على تقييم القيادات بناء على ما يتحلون به من تلك المتطلبات، مع تمهيد الطريق نحو الحصول على القيادات المناسبة وفي الوقت ذاته بناء جيل جديد من قيادات المستقبل.»

أرجو أن ينال هذا ال خبر إعجباكم ويأخذ طريقه للنشر في صحيفتكم الكريمة، وأرجو أن لا تترددوا في الاتصال بي في حال احتجتم إلى أي معلومات إضافة أو رغبتم في إجراء مقابلات مع متخصصي شركة تاورز واتسون.

مع جزيل الشكر وأطيب تحياتي.