المستقبل = 170 + 60

في الاحتفال اليوبيلي تتوجه أنظار كل من LIQUI MOLY و MÉGUIN إلى المستقبل

سبتمبر 2017 ـ اتحاد شركتين، مقران، احتفالان باليوبيل: قبل 60 سنة تم تأسيس شركة LIQUI MOLY المتخصصة في مواد التشحيم. أما شركة MÉGUIN فعمرها قرابة ثلاثة أضعاف ذلك. يحتفل مصنع الزيوت المعدنية سنة 2017 بالسنة 170 لإنشاءه. على الرغم من العمر الكبير إلا أن الشركتان الألمانيتات ما تزالان في أفضل صحة.

عبر عقود من الزمن استمرت العلاقة الوثيقة بين الشركتين المستقلتين LIQUI MOLY و MÉGUIN. كانت MÉGUIN بوصفها مورداً، تقوم بإنتاج مواد التشحيم ـ وخاصة زيت المحركات ـ التي تبيعها LIQUI MOLY بنجاح في كافة أنحاء العالم ـ ولم يكن ذلك مجرد استكمال لمنتجات لشركة إضافات، بل هي جذور شركة LIQUI MOLY.

2006 قررت الشركتان العمل على تضافر القوى وقامت LIQUI MOLY بالاستحواذ على MÉGUIN. وظل اسم العلامتين التجاريتين كما هو. كان الاندماج قراراً بعيد المدى وجيداً أيضاً، فمنذ الآن لن تعرف مؤشرات النمو إلا اتجاهاً واحداً: إلى أعلى. ما بين 2009 و 2016 ارتفعت المبيعات بمقدار 256 مليون يورو لتصل إلى 489 مليون يورو؛ بمعنى أنها زادت أكثر من الضعف.

"إلى أي مدى تكون الشركة قوية، فهذا أمر يتوقف ـ كما مع الإنسان ـ على نمط الحياة والموقف الشخصي. من يعتني بعقله وجسده تكون فرصته في الحياة أفضل ممن يبالغ في إرهاق نفسه يومياً"، كان هذا هو وصف إرنست بروست، رئيس مجلس الإدارة ومالك الشركتين. هو وشركة LIQUI MOLY من مواليد سنة 1957 وكلاهما لم يرهقه التقدم في العمر، بل ظلا يتمتعان بالشباب. القوة واليقظة والانفتاح أمام التغيرات، هي أمور مهمة لدى إرنست بروست: "فهذا من شأنه إنعاش القدرة على التكيف. وهي أمر حاسم لنجاح واستمرار أي شركة." الحداثة تعني أن تكون مواكباً للعصر ومستعداً لاستيعاب التيارات. "بطبيعة الحال يمكننا الوقوف في وجه العاصفة، ولكن عندئذ لن نتلقى سوى لطمة في الوجه. الأذكى هو تعديل الشراع طبقاً للتيار"، هذا ما قاله رئيس الشركة، وضرب مثالاً لذلك بالعولمة: "نحن لم نطلبها، ولكننا نستفيد بسعادة ومتعة كبيرة من الفرص التي تمنحنا إياها."

أما من يرغب في الإبحار بقوة بجوار العاصفة، فيجب عليه الاستعداد بسرعة البرق لتغير ظروف الطقس. بفريق كبير، حيث تضم كل من LIQUI MOLY و MÉGUIN في هذه الأثناء قرابة 800 إنسان، لن يتحقق النجاح إلا عندما تكون المسئولية الذاتية هي الأولوية القصوى ـ الكلمة الدليلية: مبدأ التفرع. قلة التسلسلات الهرمية وقصر الطرق، تؤدي إلى سرعة اتخاذ القرارات. "نحن لا نتحرك في السوق بتثاقل مثل ناقلة بترول ضخمة، بل برشاقة مثل زورق سريع. كل يوم نعيد تحسين مسارنا حسب رغبات عملائنا." يقول ذلك إرنست بروست. ويكون ذلك أيضاً ضرورياً لأن الشركات متوسطة الحجم تواجه يومياً منافسة من شركات الزيوت العالمية العملاقة.

إن النجاح في ظل مثل هذه الظروف وخلال هذا الوقت الطويل ـ تم تأسيس MÉGUIN سنة 1847 وتم تأسيس LIQUI MOLY سنة 1957 ـ هو أمر غير ممكن إلا مع توفر الفكر والسلوك غير التقليدي. توجد أمثلة كثيرة: بينما تتخلى المنافسه بشكل مطرد عن الموظفين الخارجيين، تهتم الشركتان بالتواصل المباشر مع العملاء وتوسعان نطاق فرق التوزيع الخاص بهما باستمرار ـ سواء في دولة المنشأ أو في البلدان الأخرى. ومرة أخرى، وعلى العكس من المنافسين، تقدم كل من الشركتين هاتف خدمة مجاني للاستفسارات الفنية حول المنتجات، كل منهما في أولم وفي زارلويس. ليس كول سنتر، بل خط ساخن يرد عليه متخصصون.

الاستثمارات في العلم تتمتع لدى اتحاد الشركتين بأهمية جوهرية وهي تعبير عن توجههما المستقبلي. "إن اكتشاف منتجات جديدة يتطلب بحثاً مكثفاً والبحث المكثف يتطلب بدوره أحدث تقنيات المعامل والإنتاج"، هذا ما قاله رئيس مجلس الإدارة. لهذا السبب تضاعفت القدرات المختبرية في السنوات الماضية، وتم تأسيس صهريج تخزين عند الميناء وتمت زيادة السعة التخزينية في مصنع الزيوت زيادة كبيرة. توزيع المصفوفة الجديدة وتقنية الروبوتات تعني قفزة نوعية في تقنية الإنتاج. وتم البدء في مشروعات أخرى.

"ترجع جذور الشركتين إلى ألمانيا. وشعار "صنع في ألمانيا" هو شعار مهم بالنسبة لنا"، هذا ما يؤكده إرنست بروست. ويلتزم اتحاد الشركتين بهذا الشعار تماماً كما يلتزم بالمبادئ الأساسية. ومنها الاحترام والوضوح والعرفان والفضائل التي يتمتع بها تجار هانزه. "إنها قيم أقدم من شركتينا، ولكن لأجل هذا السبب لا نعتبرها قبعة قديمة عديمة الفائدة"، هذا ما أوضحه المالك الذي استكمل حديثه قائلا "ولكننا على يقين أننا في هذه الأثناء أصبحنا مثل الغرباء في هذا العالم، لكن بالمعنى الإيجابي."

ما تفعله "المدرسة القديمة"، هو في الواقع حديث وموضوع لروح العصر. هل هذا صحيح، هذا ما يقوم المطورون والمختصون في التسويق والمبيعات لدى كل من LIQUI MOLY و MÉGUIN باختباره على الدوام، حيث يضعون أمامهم كل المعطيات على فترات منتظمة ويبدأون في طرح الأسئلة حولها. العالم يتغير بسرعة، وتتغير معه أيضاً رغبات واحتياجات العملاء، وخصوصاً الأجيال الجديدة، عملاؤنا في المستقبل. وفي الوقت الحالي يتم تطوير إضافة الهجين. إرنست بروست: "التعرف على إشارات الوقت واستخلاص النتائج الصحيحة منها. هذا هو مفتاح التجارة التي تصمد أمام الزمن وتضمن بقاء كل منLIQUI MOLY و MÉGUIN."

Peter Szarafinski
Leiter Öffentlichkeitsarbeit Ausland
Head of Media Relations International
 
Phone:   +49 731 1420-189
Mobil:   +49 151 16207701
Fax:   +49 731 1420-82
Peter.Szarafinski@liqui-moly.de

LIQUI MOLY GmbH
Jerg-Wieland-Straße 4 | 89081 Ulm | GERMANY

حول LIQUI MOLY

بعدد سلع يقارب 4000 سلعة تقدم شركة LIQUI MOLY تشكيلة فريدة من كيماويات السيارات: زيوت المحركات والإضافات، الشحوم والمعاجين، الاسبراي ومواد العناية بالسيارات، مواد اللصق ومنع التسريب. تم تأسيس شركة LIQUI MOLY سنة 1957 وهي تقوم بالتطوير والإنتاج في ألمانيا فقط. وهي هناك رائد السوق في الإضافات بلا منازع ويتم دائما وأبدا اختيارها بوصفها أفضل ماركة في الزيوت. والشركة التي يرأسها صاحبها إرنست بروست تبيع منتجاتها في أكثر من 120 دولة وحققت في سنة 2016 مبيعات قدرها 489 مليون يورو.

About Us

With around 4,000 items, LIQUI MOLY offers a global, uniquely broad range of automotive chemicals: Motor oils and additives, greases and pastes, sprays and car care, glues and sealants. Founded in 1957, LIQUI MOLY develops and produces exclusively in Germany. There it is the undisputed market leader for additives and is repeatedly voted the best oil brand. The company led by Ernst Prost sells its products in more than 120 countries and generated 489m euros in sales in 2016.